8 Jobs | 11 Resumes | 8 Companies

من مطلقة مكتئبة .. لأغنى كاتبة عالميا

درست الأدب الكلاسيكى فى جامعة إكستر، وسافرت لتعمل كمعلمة فى البرتغال، كتب لها القدر أن تقابل هناك الشخص الذي تزوجته وأنجبت منه بنتها الأولى، ولكن لم يكتب القدر الإستمرارية لهذا الزواج، فحصلت بينهم مشاكل كبيرة أدّت في النهاية إلى الطلاق. بعد ذلك عادت “چوان موارى” إلى بريطانيا، تجر ورائها ذيول الحسرة والإكتئاب.

ولكن الملفت في قصة ” چوان موارى” هو كيف أنها تغلبت على إكتئابها وتحولت إلى أشهر كاتبة على مستوى العالم. تقول ” چوان موارى”:

“كنت عائدة إلى لندن على متن قطاري المزدحم، وجاءتني ببساطة فكرة هاري بوتر. كنت أكتب بشكل متواصل من سن السادسة حتى الآن، إلا أنني لم أتحمس لفكرة بهذا الشكل من قبل. لكني شعرت بخيبة أمل كبيرة؛ لأنه لم يكن لدي قلم حبر جاف وكنت أشعر بالخجل من أن أستعير واحدًا… لم يكن لدي قلم يعمل جيدًا، لكن ربما كان هذا شيئًا جيدًا؛ ببساطة، جلست وأخذت أفكر لأربعة ساعات، الوقت الذي تأخر فيه القطار، وبدأ يتفتق ذهني عن أفكار، وهذا الصبي النحيل أسود الشعر الذي يلبس نظارات طبية ولم يكن يعرف أنه ساحر بدأ يصبح حقيقيًا أكثر وأكثر بالنسبة لي.”

وهكذا بدأت جوان في تكملة القصة التي كانت سببا في شهرتها الواسعة. ولكن الحياة لما تسر كما أحبت جوان. ففي نفس العام الذي بدأت فيه كتابة هاري بوتر، توفيت والدتها التي كانت تعاني من مرض التصلب المتعدد. بالطبع وفاة الوالدة هو أمر صعب على أي شخص، وبالفعل كان ذا أثر عظيم على جوان، ولكنه كان أثر إيجابي. فهاري بوتر كان يتيما، قُتل أبواه على يد الساحر الشرير فولدرمورت. فبعد موت والدة جوان، أصبحت قادرة على وصف شعور اليُتم وصفا دقيقا نابعا عن تجربة شخصية.

عندما إنتهت جوان من الجزء الأول من قصة هاري بوتر ذهبت إلى إحدى دور النشر حتى تنشر قصتها، لم يتحمس الناشرون كثيراً لهذا الكتاب، والناشر الوحيد الذي قبل نشره رفض أن يكتب اسم رولينج كما أرادته، جوان رولينج، بل استخدم الحروف الأولى، لأنه اعتقد أن القراء سينفرون من قراءة كتاب أطفال كتبته امرأة. لكن الكتاب الأول “هاري بوتر وحجر الفيلسوف” نجح نجاحاً كبيراً ومُبهراً، وهكذا كرت السبحة، فتتالت الكتب، وحقق كل واحد منها أرقاماً مذهلة تزيد عن سابقه، ثم تحولت السلسلة المكتوبة إلى أخرى سينمائية على 8 أجزاء.

ج. ك. رولينج الأن هي المليارديرة الوحيدة من الكتابات النساء، حصلت على وسام الشرف البريطاني، وتخصص جزءا من مالها في الأعمال الخيرية، وخصوصا في علاج مرض التصلب المتعدد!

»

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Designed by | Sponsored by The Alliance Corporation | © All rights Reserved.